Lecture, compréhension, apprentissage et mémorisation

L’apprentissage du Saint Coran se fait d’une manière ludique, méthodique, réfléchie et efficace.

Nouranya

La méthode Nouranya  النورانيّة  est une méthode permettant d’apprendre à lire l’arabe et plus particulièrement le Coran en appliquant plus de 80% du tajwîd.

Tajwîd

Tajwîd : La science de tajwîd علم التجويد est l’art de réciter les versets du Coran, selon les règles établies avec la prononciation correcte des lettres et à vitesse moyenne.

Mémorisation

La mémorisation du Saint Coran se fait selon un programme préétabli et selon le rythma et la capacité des apprenants.

Méthode et pédagogie

Pour l’apprentissage du Saint Coran, nous utilisons plusieurs méthodes et différents supports afin de faciliter la mémorisation, la compréhension et l’harmonie.

La méthode Nouranya

La méthode Nouranya est une méthode permettant d’apprendre à lire l’arabe et plus particulièrement le Coran en appliquant plus de 80% du tajwîd.

Explication et compréhension (Tafsir)

La compréhension du contenu et du sens du texte coranique est primordiale pour  le savoir المعرفة  et le savoir-être et le comportement  السلوك  .

Mémorisation individuelle et collective

Selon le cas et les individus,la mémorisation peut se faire individuellement ou collectivement dans l’objectif d’une progression sûre et rapide.

Différents supports

L’utilisation de différents supports ( audio/écoute – visuelle/lecture – manuelle/écriture – supports électroniques et numériques ) permet la mobilisation de différents sens et plus de concentration pour mieux apprendre et mémoriser.

Horaires des cours

Les horaires et la durée des cours peuvent être adaptés en fonction des demandes des apprenants.

Cours de Saint Coran

Séances de 2 H

  • Dimanche : de 14h à 16h
  • Mercredi : de 14h à 16h
Contactez-nous

Vacances scolaires

Pendant les vacances scolaires, les cours sont assurés le premier et le troisième week-end des vacances mais non donnés le deuxième week-end.

  • • Vacances de Toussaint
  • • Vacances de début d'année civile
  • • Vacances d'hiver
  • • Vacances de printemps
Contactez-nous
1

J’ai suivi les cours d’arabe à l’Institut des Savoirs utiles. C’était une expérience riche. J’ai appris à lire, écrire l’arabe et même faire des traductions arabe-français et vis versa. Les profs sont sympas et compétents.

Labib -

Math Teacher
2

J’ai eu l’occasion et le privilège de suivre des cours de langue arabe à l’Institut des Savoirs Utiles à Alfortville, avec ses programmes diversifiés et ses professeurs compétents, ce qui m’a permis de maîtriser cette belle langue.

Sonia -

Math Teacher

LE CORAN

Le Coran (en arabe : القُرْآنal-Qorʾān?signifiant « la récitation ») est le texte sacré de l’islam. Pour les musulmans, il reprend verbatim la parole de Dieu (Allah) l’unique. Ce livre reste le premier et le plus ancien document littéraire authentique connu en arabe jusqu’à ce jour alors que la tradition musulmane le présente comme le premier ouvrage en arabe, avec le caractère spécifique d’inimitabilité dans la beauté et dans les idées.

Pour les musulmans, le Coran regroupe les paroles de Dieu, révélations (āyāt) faites par l’archange Gabriel (جبريلJibrīl) au dernier prophète et messager de Dieu Mahomet (محمدMuḥammad, « le loué ») à partir de 610–612 jusqu’à sa mort en 632.

Le Coran est parfois appelé simplement al-kitāb (« le Livre »), adh-dhikr (« le Rappel ») ou encore al-furqān (« le Discernement »). En ce sens, il est, pour les musulmans, l’expression d’un attribut incréé de Dieu adressée à l’intention de toute l’humanité. Les conditions de la mise par écrit puis de la fixation canonique du texte que la tradition fait remonter au troisième califeUthmān, font toujours l’objet de recherches et de débats parmi les exégètes et historiens du xxie siècle.  […]

Description

Le Coran est divisé en chapitres appelés sourates, au nombre de 114, dont la première est appelée Al Fatiha (parfois traduite par « la liminaire » ou « le prologue » ou « l’ouverture » ou encore « la mère du livre »). Ces sourates sont elles-mêmes composées de versets nommés āyāt (pluriel de l’arabe āyah, « preuve », « signe » […]  Les versets sont au nombre de 6 2366 pour le hafs (lecture orientale) et le warch (lecture occidentale).

Wikipédia

Mus’haf

Description

Un muṣ · ḥaf est un mot arabe qui désigne un codex ou une collection de feuilles, mais désigne également une copie écrite du Coran. Les chapitres du Coran, qui, selon les musulmans, ont été révélés au cours d’une période de 23 ans du vivant de Mahomet, ont été écrits sur divers papiers au cours de l’ère de Mahomet.

 Wikipédia
Mushaf Othmani

 

 

 

أشهر التفاسير عند أهل السنة :
______________

* تفسير الطبري، أحد أصول ومن أشهر كتب تفسير القرآن الكريم عند أهل السنة والجماعة

* أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن – المؤلف: الشنقيطي، محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي (المتوفى: 1393هـ)

* أنوار التنزيل وأسرار التأويل المعروف ب(تفسير البيضاوي) – المؤلف: البيضاوي، ناصرالدين أبو سعيد عبد الله بن عمر بن محمد الشيرازي البيضاوي (المتوفى: 685هـ)

*أيسر التفاسير – المؤلف: أبو بكر الجزائري، جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر الجزائري

*التحرير والتنوير – المؤلف: محمد الطاهر بن عاشور، محمد الطاهر بن محمد بن محمد الطاهر بن عاشور التونسي (المتوفى: 1393هـ)

* التفسير الكبير ومفاتيح الغيب (تفسير الفخر الرازي) – المؤلف: أبو عبد الله محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي الرازي الملقب بفخر الدين الرازي خطيب الري (المتوفى: 606هـ)

* التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج – المؤلف: وهبة الزحيلي

* تفسير ابن أبي حاتم – المؤلف: ابن أبي حاتم، أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن إدريس بن المنذر التميمي، الحنظلي، الرازي ابن أبي حاتم (المتوفى: 327هـ)

* تفسير ابن المنذر النيسابوري – المؤلف: ابن المنذر النيسابوري، أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المنذر بن الجارود النيسابوري (المتوفى: 318هـ)

* تفسير ابن باديس (في مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير) – المؤلف: ابن باديس، عبد الحميد محمد بن باديس الصنهاجي (المتوفى: 1359هـ)

*تفسير البحر المحيط – المؤلف: أبو حيان الغرناطي،محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيان (المتوفى: 745هـ)

*تفسير الجلالين – المؤلف: جلال الدين المحلي (المتوفى: 327هـ) وجلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ)

* تفسير القرآن العظيم (تفسير ابن كثير) – المؤلف: ابن كثير،أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي (المتوفى: 774هـ)

* تفسير القرآن الكريم لابن القيم – المؤلف: ابن القيم، محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (المتوفى: 751هـ)

* تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان – المؤلف: عبد الرحمن بن ناصر السعدي (المتوفى: 1376هـ)

* جامع البيان في تأويل القرآن (تفسير الطبري) – المؤلف: الطبري، محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري، (المتوفى: 310هـ)

* الجامع لأحكام القرآن (تفسير القرطبي) – المؤلف: القرطبي،أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى: 671هـ)

*الدر المنثور في التأويل بالمأثور – المؤلف: عبد الرحمن بن أبو بكر، جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ)

* زاد المسير في علم التفسير – المؤلف: ابن الجوزي، جمال الدين عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي (المتوفى: 597هـ)

*صفوة التفاسير ـ المؤلف: محمد علي الصابوني

* فتح البيان في مقاصد القرآن – المؤلف: محمد صديق خان، أبو الطيب محمد صديق خان بن حسن بن علي ابن لطف الله الحسيني البخاري القنوجي (المتوفى: 1307هـ)

* فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير – المؤلف: الشوكاني،محمد بن علي بن محمد الشوكاني (المتوفى: 1250هـ).

* لباب التأويل في معاني التنزيل – المؤلف: الخازن أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم بن عمر الشيحي (المتوفى: 741هـ)

* مدارك التنزيل وحقائق التأويل – المؤلف: النسفي،عبد الله بن أحمد بن محمود حافظ الدين أبو البركات النسفي. (المتوفى: 710هـ)

* المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز – المؤلف: ابن عطية الأندلسي، أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن ابن تمام بن عطية المحاربي (المتوفى: 542هـ)

* معالم التنزيل في تفسير القرآن (تفسير البغوي) – المؤلف: البغوي،أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي (المتوفى: 510هـ)

*معاني القرآن – المؤلف: أبو الحسن سعيد بن مسعدة الأخفش الأوسط (المتوفى: 215هـ)

* معاني القرآن – المؤلف: أبو جعفر النحاس، أحمد بن محمد بن إسماعيل بن يونس المرادي النحوي (المتوفى: 338هـ)

* تفسير الكشاف – المؤلف: الزمخشري محمود جار الله الزمخشري

* رموز الكنوز – المؤلف: الرسعني الحافظ عز الدين عبد الرازق بن رزق الله الرسعني الحنبلي (589-661هـ)

* الهداية إلى بلوغ النهاية في علم معاني القرآن وتفسيره، وأحكامه، وجمل من فنون علومه – المؤلف: أبو محمد مكي بن أبي طالب حموش بن محمد بن مختار القيسي القيرواني ثم الأندلسي القرطبي المالكي (المتوفى: 437هـ)

* الوجيز في تفسير الكتاب العزيز – المؤلف: أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي، النيسابوري، الشافعي (المتوفى: 468هـ)

*تفسير روح المعاني – العلامة الألوسي

*في ظلال القرآن – سيد قطب
* تفهيم القرآن – أبو الأعلى المودودي باللغة الأردية

* معارف القرآن – مفتي محمد شفيع باللغة الأردية

* تدبر القرآن – أمين إحسان إلهي

 ..المهند

Aucune description de photo disponible.

 

  المنهج الأخلاقي في القرآن

لقد جاءت آيات قرآنيَّة كثيرة مرتبطة بموضوع الأخلاق، تأمر بالجيِّد منها، وتمدح المتَّصفين بها، وتعدهم بالثواب و تنهى عن السيّئ منها، وتذمّ المتَّصفين بها.

إليك هذه الجملةَ الطيِّبة مِن الأمثلة الأخلاقيَّة في القرآن والدعوة إلى حسَنِها، وذمِّ قبيحِها.

الوفاء بالعهد   *

قوله تعالى: ﴿ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا ﴾ [الإسراء: 34]، وقوله سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ﴾ [المائدة: 1]، وقوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ﴾ [المعارج: ]32 ].

 النهي عن القول بغير علم  * 

قوله تعالى: ﴿ وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴾ [الإسراء: 36]، وقوله تعالى: ﴿ وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ ﴾ [النحل: 116].

           النهي عن مِشْية التبخْتُر والتمايُل كما يَفعل المتكبِّرون  *  

قال تعالى: ﴿ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا ﴾ [الإسراء: 37].

          النهي عن الإسراف والتبذير والبخل والتقتير  
قال تعالى: ﴿ وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا ﴾ [الإسراء: 26، 27]، وقوله تعالى: ﴿ وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا ﴾ [الإسراء: 29].

         الأمر بالعدل في جميع الأحوال، وبالنسبة لجميع الناس    

قال تعالى: ﴿ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ﴾ [الأنعام: 152]، وقال سبحانه: ﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾ [المائدة: 8]، وقال سبحانه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ ﴾ [النحل: 90]، وقوله تعالى: ﴿ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ﴾ [الشورى: 15].

         التعاون على البِرِّ والتقوَى وما ينفع الناسَ، والنهيُ عن التعاون على البَغْيِ والعُدْوان  *
قال تعالى: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾ [المائدة: 2].

         الظلم ظلمات يوم القيامة، وعاقبتُه وخيمة، ومِن أجْل هذا نهَى الإسلامُ عنه *  
قال تعالى: ﴿ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ﴾ [الشعراء: 227]، وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾ [الأنعام: 21]، وقال عز وجل: ﴿ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾ [البقرة: 229]، وقال تعالى: ﴿ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ ﴾ [المائدة: 72].

           الصدق من علامات الإيمان وثمراته؛ ولهذا أمَر الإسلامُ به  * 
قال عز وجل: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾ [التوبة: 119]، وقال سبحانه: ﴿ وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا ﴾ [الإسراء: 80].

         الكذب رذيلة لا يَنال صاحبها هداية الله، ويُثمر النفاقَ في القلب؛ ولهذا نهَى الإسلامُ عنه، وحذَّر  منه  *
قال سبحانه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ﴾ [غافر: 28]، وقال تعالى: ﴿ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴾ [التوبة: 77].

          إعلاء مقام الصبر عند المصيبة، والرضا بالقضاء والقدَر  *
قال عز وجل: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 155 – 157]، وقال عز وجل: ﴿ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ  [البقرة: 177]، وقال سبحانه: ﴿ أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ﴾ [الفرقان: 75].

           وجماعُ الأخلاقِ والفضائلِ في الدعوة القرآنيَّة إليها يأتي في جملةِ آياتٍ؛ منها    *
قوله تعالى في وصف المجتمع الإسلامي بالآداب الفاضلة: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾ [الحجرات: 11، 12].

ومنها أيضًا في وصف المؤمنين الكاملين قوله تعالى: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾ [المؤمنون: 1 – 11].

ومنها قوله تعالى: ﴿ لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 177].

ومنها قوله عز وجل: ﴿ قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ الَّلهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ [الأنعام: 151، 152].

ومنها كذلك وجماعُها في وصف عباد الرحمن، وبيان صفاتهم وأخلاقهم قوله سبحانه: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا * وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا * وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا * وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا * وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا * أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا * خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ﴾ [الفرقان: 63 – 76].